مزايا وعيوب مكملات الكولاجين

مزايا وعيوب مكملات الكولاجين. لطالما عُرفت فوائد الكولاجين معترف بها دوليًا كمكمل مهم للرجال والنساء والأطفال والكبار ومن أشهر الفوائد المعروفة للكولاجين الحد من التجاعيد و تحسين مظهر الجلد ولكن أيضا توجد فوائد صحية، مثل تقليل آلام المفاصل وترميم الأنسجة والعظام.

يساهم نمط الحياة في تقليل مستوى الكولاجين في الجسم ولذلك نضطر للحصول علي مكملات غذائية خارجية من الكولاجين لتعزيز النقص الحاصل في مستوياته.

قد يعجبك: الكركم .. فوائده وأضراره

مزايا وعيوب مكملات الكولاجين

فيما يلي نستعرض مزايا وعيوب مكملات الكولاجين للمساعدة في تحديد ما إذا كانت مناسبة لك أم أنها لا تستحق المال.

  • يعمل على تسريع عملية تجديد الجلد وبالتالي تسريع التئام الجروح والتئامها.
  • الحفاظ على مرونة الأوعية الدموية وله دور في استعادة العضلات بعد التمرين.
  • المحافظة على صحة الأسنان واللثة

مزايا بودرة الكولاجين

مساحيق الكولاجين البودرة سهلة الاستخدام ومريحة كما تذوب في السوائل والأطعمة الأخرى دون إضافة الكثير من النكهة لكن يجب التأكد من أنها تأتي من مصدر موثوق عالي الجودة وليست من مصنع يستخدم أجزاء حيوانية رخيصة وعشوائية.

موضوع مهم: كيف نحمي أنفسنا من الأنيميا ؟

عيوب بودرة الكولاجين

تعتبر مكملات الكولاجين ليست مضمونة ليتم امتصاصها واستخدامها بالطريقة التي تريدها لأنها مثل أي بروتين تأكله حيث يتم تقسيم مكملات الكولاجين إلى أحماض أمينية هذا يعني أنه يمكن إعادة بنائه كشيء مختلف عن الكولاجين، بحيث لا تزيد مستوياته بشكل كبير.

دور الكولاجين في الجسم

حبوب الكولاجين

للكولاجين عدة وظائف في الجسم نستعرضها فيما يلي:

  • ضمان مرونة الجلد والأنسجة
  • يوفر هذا البروتين مرونة للجلد ومقاومة لذلك مع انخفاض إنتاج الكولاجين مع تقدمنا في العمر يوصى بتكملة تناول الكولاجين لمنع التجاعيد وزيادة مرونة الجلد.
  • يساهم في تجديد الخلايا والتئام الجروح
  • يحفز الكولاجين عملية التئام الجروح عن طريق تحفيز تكاثر الخلايا في المنطقة المصابة.

الأطعمة التي تحفز إنتاج الكولاجين

توجد أطعمة تحفز إنتاج المزيد من الكولاجين يجب التأكد من أنها جزء من نظامك الغذائي لتجنب نقص الكولاجين حيث يوجد الكولاجين بتركيزات عالية في الأنسجة الضامة للحيوانات وهذا يعني أن النباتيين قد يعانون من نقص مستوياته.

ذات صلة: 3 أطعمة تسبب الشعور بالقلق

الخضروات

تحفز الخضروات التي تحتوي على الكبريت إنتاج الكولاجين وذلك لأن الكبريت ضروري لتخليق الكولاجين وتشمل: الملفوف والبروكلي والبصل والثوم.

السمك والمأكولات بحرية

تحتوي بعض أنواع الأسماك البيضاء على كميات كبيرة من الكولاجين كما أن زيت السمك يحتوي على الكثير من الكولاجين بالإضافة إلي أن جلد السمك هو الأغنى في الكولاجين لذا اطبخ السمك بالجلد.

البيض

يحتوي بيض الدجاج وتحديداً صفار البيض وقشره على كميات كبيرة من الكولاجين علاوة على ذلك فإن البيض غني أيضا بالكبريت وهو أمر ضروري لإنتاج الكولاجين في الجسم.

اللحم الطري

ينصح باللحوم الخالية من الدهون مثل الدجاج والديك الرومي لزيادة مستويات الكولاجين في الجسم وفي هذه الحالة يوصى باستهلاك الجلد من أجل زيادة تناول الكولاجين ولكن ليس في شكل مقلي لأنه غير صحي للغاية.

الحمضيات والكيوي والتوت الأسود

لا تحتوي هذه الفاكهة على الكولاجين لكنها تحتوي على الكثير من فيتامين سي وهو ضروري لإنتاج الكولاجين كما أن الخصائص المضادة للأكسدة لهذا الفيتامين تمنع الجذور الحرة من التأثير على ألياف الكولاجين.

الصويا

يحتوي الصويا على عنصر أساسي لإنتاج الكولاجين لذلك فإن فول الصويا يحفز إنتاج الكولاجين.

الفول السوداني

يساعد الفول السوداني أيضًا على زيادة مستويات الكولاجين في الجسم.

وأخيراً

ليس عليك العودة إلى مساحيق أو حبوب باهظة الثمن يمكن صنع مرق الجيلاتين والعظام العادية كبدائل أرخص وفي نفس الوقت غنية بالكولاجين فالجيلاتين هو في الأساس مجرد كولاجين تم طهيه كما أن مرق العظام مصنوع من مواد غنية بالكولاجين وهذا يعني أن كلا الخيارين يوفران الأحماض الأمينية اللازمة لإنتاج الكولاجين.